منتدى آساطين النغم
اهلا ومرحبا بكم فى منتديات آساطين النغم
يمكنكم التسجيل بالمنتدى بسهولة للتمكن من
تنزيل كافة المقطوعات الكلاسيكية النادرة

منتدى آساطين النغم

منتدى يهتم بمؤلفى الموسيقى الكلاسيكية والعالمية و المصرية و كافة انواع الموسيقى المحلية والعالمية
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر
 

 لويجى بوكورينى ورحلتة من الارستقراطية الى الفقر المدقع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MOHAMED SEDKY
Admin
MOHAMED SEDKY

عدد المساهمات : 1900
تاريخ التسجيل : 28/01/2012

لويجى بوكورينى ورحلتة من الارستقراطية الى الفقر المدقع Empty
مُساهمةموضوع: لويجى بوكورينى ورحلتة من الارستقراطية الى الفقر المدقع   لويجى بوكورينى ورحلتة من الارستقراطية الى الفقر المدقع Emptyالثلاثاء 17 يوليو 2012, 10:48 pm

Luigi Boccherini


لويجى بوكورينى ورحلتة من الارستقراطية الى الفقر المدقع 200px-14

لويجي بوكريني Luigi Boccherini مؤلف موسيقي

وعازف تشيلّو إيطالي ولد في لوكّا وتوفي في

مدريد (إسبانيا)، وهو ينحدر من عائلة ذات

مواهب فنية. كان أبوه عازف (كونترباص) وأخوه

شاعراً وراقصاً، وأخته راقصة باليه

بدأ بوكريني دراسته الموسيقية في سن مبكرة

لدى الإدارة الموسيقية للكاتدرائية المحلية.

وتوجّه إلى روما، في سن الثالثة عشرة،

ليتابع دراسته الموسيقية. وفي العام

التالي، عزف مع أبيه في أوركسترا المسرح

الملكي في فيينا وتأثر بجوها الموسيقي وخاصة

أعمال الألماني كريستوف فيليّبالت جلوك

لويجى بوكورينى ورحلتة من الارستقراطية الى الفقر المدقع Luigib10


بدأ بوكريني عمله مؤلفاً موسيقياً عام 1760 إذ

كتب ست ثلاثيات لآلتي كمان وتشيلو أعجبت

جلوك. وقدّم في رحلته الثالثة لفيينا، عام

1764، حفلاً موسيقياً قوبل بترحاب كبير. وفي

العام ذاته، عاد إلى لوكا ليعين في أوركسترا

كنيستها مسهماً بمؤلفاته الموسيقية

بالاحتفالات الدينية وأعيادها.وألّف بين عامي

1761 و1766 رباعياته الست الأولى وبعض

المؤلفات الموسيقية الدينية

مثل «الأوراتوريو» و (الكانتاتة) إضافة إلى

مشاركته في أوركسترا مقاطعة لومبارديا.

طوّر بوكريني الأسلوب الحواري في الرباعية

الوترية فجعل آلة التشيلّو تسهم إسهاماً مهماً

يماثل أثر آلتي الكمان والفيولا .وفي الحقبة

ذاتها، شكّل فرقة رباعية مع عازفي الكمان

بيترو نارديني وفليبو منفريدي وعازف الفيولا

جوزييه كمبيني وكان الرباعي المختص الأول في

إيطاليا. وغادر بوكريني لوكا، بعد وفاة

والده عام 1766، وتوجّه إلى باريس حيث قدّره

الفرنسيون ونشروا أعماله. وقام بعدة جولات

موسيقية، بصحبة صديقه منفريدي، في إيطاليا

وفرنسا وإسبانيا.

رحل بوكريني إلى إسبانيا، عام 1768، أملاً

بالعمل فيها، وحصل على منحة سنوية قدمها له

الأمير دون لويس Don Luis شقيق الملك شارل

الثالث، لأداء العزف و التأليف الموسيقى .

وبقي في خدمة الأمير حتى عام 1785 تمكن فيها

من العمل بهدوء والعزف في فرقة رباعية

تكونت أفرادها من الأرستقراطيين. وكتب في تلك

الحقبة أعمالاً كثيرة تجاوزت المئة قطعة

موسيقية، وصارت مدريد وطن بوكريني الثاني،

وتزوج فتاة إسبانية أنجبت له خمسة أطفال.

بعد وفاة دون لويس، عام 1785، حصل بوكريني

على منحة أخرى من ملك بروسيا فريدريك وليم

الثاني الذي كان عازف تشيلّو هاوياً، وقامت

بين الاثنين صداقة طويلة أهدى الملك، خلالها،

سمفونية وعدة ثلاثيات ورباعيات وخماسيات.

كما حصل، في الحقبة ذاتها، على وظيفة قائد

أوركسترا في قصر الدوقة لستلي Lastly في

مدريد، حتى عام 1787، أضاف فيها، إلى أعماله

الوترية مؤلفات غنائية دينية، وثرثويلا

Zarzuela هزلية «كلمنتينا» (الرحيمة) La

Clementina (عام 1786). ومع أن بوكريني كان

ملتزماً الأسلوب التقليدي (الكلاسيكي) إلا أنه

تأثر بالموسيقى الإسبانية، وكان ندّاً

موسيقياً لعصر الرسام الإسباني الشهير جويا

Goya الذي كان أحد أصدقائه المقربين.

تزوج بوكريني ثانية، عام 1787، بعد وفاة

زوجته الأولى. وبسبب التغيرات السياسية، أوقف

ملك بروسية الجديد، عام 1798، المنحة

المخصصة إلى بوكريني، فساء وضعه المالي

والصحي إضافة إلى وفاة زوجته وابنتيه إثر

انتشار وباء فتاك. وزاد الأمور سوءاً جشع

ناشره الباريسي بلييل Pleyel في حقوق مؤلفات

بوكريني المادية الأمر الذي زاد في تدهور

وضعه المالي والصحي. ولم تتحسن أحواله

المعيشية إلا بعد أن رعاه السفير الفرنسي في

مدريد لوسيان بونابرت Lucien Bonaparte عام

1800، وقد أهداه بوكريني عدة مؤلفات

موسيقية. ثم عاد وضعه المالي إلى السوء،

وانتقل، بعد عام 1803، إلى السكن في غرفة

واحدة مع أولاده الثلاثة، وتوفي في حالة فقر

مدقع. وفي عام1827، نقلت رفاته من مدريد إلى

وطنه الأم، إيطاليا، ودفنت في كنيسة القديس

فرنشيسكو في لوكا.

لويجى بوكورينى ورحلتة من الارستقراطية الى الفقر المدقع Luigib11

يُعد بوكريني ممثلاً للموسيقى اللاتينية في

العصر الكلاسيكى الفييناوي ومطوراً مبدعاً في

موسيقى الحجرة ، ومن أكبر المؤلفين

الموسيقيين الإيطاليين للآلات في النصف الثاني

من القرن الثامن عشر، وصاحب أسلوب مبدع في

الكتابة الموسيقية في موسيقى الحجرة انتشر

في معظم أنحاء أوربا. وقد كتب عنه نقاد

كثيرون منهم إيف جِرار الذي نشر، عام 1969،

كتاباً بعنوان «سيرة ذاتية ومصنف نقدي لأعمال

لويجي بوكريني»، تضمن حياة بوكريني

الاجتماعية والفنية ومؤلفاته الموسيقية التي

جاوزت الخمسمئة قطعة موسيقية في معظم الصيغ

الموسيقية وهي: أوبرا «الرحيمة»، و20

سمفونية، و4 (كونشرتو) للتشيلو وكونشرتو

للجيتار مع الأوركسترا، ومؤلفات كثيرة من

موسيقى الحجرة مثل الثلاثيات والرباعيات

والخماسيات والسداسيات المختلفة والسوناتا

التي تجاوز الأربعمئة قطعة موسيقية، إضافة

إلى الموسيقى الدينية والأغاني الدنيوية.

ومن أشهر قطعه الموسيقية «منويت» Minuet عن

الخماسية الوترية (العمل 13 رقم 5).



لويجى بوكورينى ورحلتة من الارستقراطية الى الفقر المدقع Luigi_11
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://classiccomposers.forumegypt.net
 
لويجى بوكورينى ورحلتة من الارستقراطية الى الفقر المدقع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى آساطين النغم :: الموسيقى وأعلامها :: آساطين الموسيقى الايطالية-
انتقل الى: